YOOtheme

 

نبذه تاريخية علوم الطيران

لقد مرت القوات الجوية السودانية فى تاريخها المعاصر بعدة مراحل تاريخية منذ إنشائها فى عام 1954م عندما بعث السودان بعشرة من ضباطه وعشرة من ضباط الصف للدراسة بمصر الشقيقة وعادوا بعد عامين من الدراسة كطيارين وفنيين فكانت النواة الاولى التى قامت عليها القوات الجوية السودانية.

مرت القوات الجوية منذ تكوينها بمراحل متعددة منذ أن كانت تابعة لحامية الخرطوم وتسمى سلاح الطيران ثم بعد فصلها من حامية الخرطوم عام 1961م وحتى بداية السبعينات ترتب علية تطوير وتغيير فى سلاح الطيران فأصبح القوات الجوية.

منذ إنشاء القوات الجوية فى عام 1954م وألى الاَن ظلت تعتمد على تدريب الطيارين والتخصصات الأخرى على التدريب الخارجى وقد لازم ذلك عدة سلبيات هى:

  • إختلاف أنماط التدريب الخارجى.
  • قلة المنح والفرص.
  • تخرج الطيارين على طائرات مختلفة ومتنوعة غير موجودة فى السودان مما يحتم أجراء عمليات التدريب التحويلية على طائرات القوات الجوية ممايزيد تكلفة التدريب.
  • نسبة لإعتماد القوات الجوية على التدريب الخارجى فأصبحت مسألة التخطيط للمستقبل غير مبنية على اسس سليمة.

نتيجة لكل ذلك و نسبة للتطور المرتقب للقوات كان لابد من التفكير فى إنشاء كلية جوية تقوم بإعد اد وتدريب الطيارين والتخصصات الأخرى وفق ماتحتاجه القوات الجوية والدفاع الجوى من حيث الكم والكيف.

إن تاريخ القوات الجوية والدفاع الجوى حافل بأنجاز سواء فى ميادين القتال أوغيرها وتاريخها ناصع مشرق وخاصة فى مجال الإستشهاد فقد قدمت الشهيد تلو الشهيد فكان أول عيدها وهى تضع اللبنة الاولى بنياتها حيث استشهد رعيلها الاول عام 1956م ولم يمضى عامين فى إنشاءها ومنذ تلك الفترة ظلت على عهدها فبدماء أبناءها الشهداء تقوم القوات الجوية والدفاع الجوى اليوم وهى أكثر منعة وقوة من اجل حماية تراب ووحدة السودان واليوم بإضافة وحدة جديدة وهى كلية علوم الطيران للقوات الجوية والدفاع الجوى اكثر قوة ومنعة.

نتيجة لكل ماذكر بعالياه كانت الخطوة الجادة نحو إنشاء كلية علوم الطيران فى العام 1989م بإفتتاح الكلية فى قاعدة الشهيد مختار الجوية وتم نقلها إلى مدينة بورتسودان فى إكتوبر من العام 1993 م وإلى الان.

خلال مسيره كلية علوم الطيران إستطاعت أن تخرج عدد (7) سبعه دفعات من الطلبة الحربيين فى مختلف تخصصات القوات الجوية والدفاع الجوى (طيارين , ملاحين , مراقبين جويين .الخ ....) وهى لاتزال حبلى بالكثير بإذن الله.

منذ العام 2003م تم تطوير وتنقيح المناهج بما يواكب متطلبات التعليم العالى فى البلاد.

تم تعديل تبعية كلية علوم الطيران لتصبح احدى كليات جامعة كررى وتم تعديل تنظيمها بما يتوافق مع متطلبات الجامعة إعتباراً من مطلع العام 2008م.